ما دام زهير أبو نادر رئيس بلدية المتين ” لا داعي للقلق .

    0

    على خلفية الازمة التي خلفتها نتائج التحاليل المتضاربة لمياه الشفة في المتين عقد رئيس البلدية زهير ابي نادر لقاءا موسعا مع الاهالي لشرح تفاصيل ما جرى ومحاولة تبديد مخاوفهم.
    ابي نادر شرح ما جرى منذ ليل السابع من ايلول حيث جرى القبض على احدى شاحنات النفايات بعد ان تم تفريغ حمولتها في احدى الحفارات التابعة لاميل ابو نصرالله القريبة من ينابيع المياه التي تغذي البلدة مفصلا كيف تابعت البلدية الموضوع قضائيا من خلال الشكوى التي رفعت امام المدعي العام البيئي في بعبدا كلود غانم.
    وتابع ابي نادر انه على اثر ذلك كلف غانم خبير للاشراف على عملية ازالة النفايات، التي تمت من دون وجوده رغم اصراره على الحضور شخصيا.
    ونتيجة المتابعة القضائية ، احال المدعي العام البيئي ابو نصرالله الى قاضي الجزاء المنفرد في الجديدة وهو ما لم يقنع الاهالي وبناء عليه جرى تقديم شكوى جديدة امام قاضي الامور المستعجلة الذي كلف احد الخبراء بالكشف على الموقع لاكثر من مرة.
    وبحسب ابي نادر تم العثور على كيس من النفايات على عمق ثلاثة امتار في الكشف الاول.
    وفي شأن الفحوصات المخبرية ، اوضح ابي نادر ان البلدية قامت بتحليل المياه في مختبر الضبية التخصصي وابرزت التحاليل ان المياه مقبولة eau potable qualité acceptable الا ان عددا من الاهالي قام بفحص المياه في مختبر الفنار.
    ونتيجة لذلك، اضاف ابي نادر انه طلب استشارة رئيس مختبرات الضبية د. بول سعيد الذي شرح ان تحبيل مختبر الفنار ينقسم الى قسمين: الاول كيمائي ابرز ان فحصا واحدا من اصل 11 غير مطابق. لكن ابي نادر شرح انه حتى نتيجة الPh التي اتت تحت المعدل المطلوب لا تعني ان المياه غير صالحة للشرب.
    اما في التحليل الجرثومي لمختبرات الفنار فان النتيجة اشارت الى وجود عدد كبير من الجراثيم ولكنه رغم ذلك يعتبر تلوثا بسيطا.
    ابي نادر اشار الى انه قصد مختبرات الفنار للاستفسار عن نتائج التحليل لأن احتمال الخطأ موجود ووعد بمتابعة الموضوع مع مدير المختبرات ميشال افرام فور عودته من السفر.
    ابي نادر اكد ان من حق اي مواطن الاطلاع على الحقيقة وهو جاهز لأي متابعة في هذا الملف.

    إعداد خليل مرداس