بطرس حرب يستنكر ويهاجم التيار الوطني

    0

    استنكر وزير الاتصالات بطرس حرب “المبالغة في طرح قضية التوطين مجددا بمحاولة واضحة لزرع الشكوك بنفوس اللبنانيين من منطلق المزايدة السياسية والسعي لتحقيق بطولات وهمية”، مشددا على انّه “ملف متفاهم عليه من قبل جميع اللبنانيين وليس مطروحًا بأي شكل من الأشكال، وبالتالي طالما اللبنانيون مجمعون على رفضه فلا أحد يمكنه أن يلزمهم به”. واعتبر حرب في حديث لـ”النشرة” ان القضية يتم استخدامها كـ”فزاعة”، مستغربا “الانحراف عن مسار العمل الدبلوماسي الجدي والسعي لحرف المواضيع عن أهدافها الحقيقية، خاصة وانّه كان واضحا تماما خلال الاجتماع الحكومي الذي تم مع أمين عام الامم المتحدة بان كي مون بغياب وزير الخارجية جبران باسيل المؤسف وغير المبرر ان أحدا لم يطرح التوطين”، لافتا الى انّه “تم خلال الاجتماع التأكيد على ان لبنان يقوم بواجباته تجاه اللاجئين المضطهدين والهاربين من العنف في بلادهم، من منطلقات انسانية لكن لا يمكن ان تتجاوز واجباته هذه المعايير”. كلام غير مألوف! وتطرق حرب لما قال أنّها “حملة مؤسفة يتعرض لها شخصيا كما وزارة الاتصالات بعد الكشف عن شبكة الانترنت غير الشرعي”، معربا عن أسفه لردة الفعل التي لاقت سعي الدولة للقيام بواجباتها، “وكأنّه بات هناك شعور ان لا دولة اصلا ولا مؤسسات وبالتالي لا لزوم لمعاقبة من يخالف القانون، فيحولون المتهم الى ضحية”. وقال: “بالنهاية، لا يصح الا الصحيح، فنحن كحكومة نقوم بواجبنا بحماية حقوق اللبنانيين وضمان أمنهم ولن نتوقف بغض النظر عمن سيقف بوجهنا”. واستهجن حرب”الكلام غير المألوف بالتعاطي الذي رافق الحملة المستمرة على الوزارة”.، وأضاف: “بالنهاية القضاء اللبناني وضع يده على الملف وهو من سيحدد المسؤوليات”. غريبة عجيبة وردا على سؤال عن استعداد مناصري “التيار الوطني الحر” للتصعيد في الشارع وامكانية مشاركة حزب “القوات اللبنانية” معهم بهذه التحركات، قال حرب: “فكرة التصعيد والتظاهر التي خرج بها التيار مؤخرا غريبة عجيبة”، متسائلا: “هم يتظاهرون ضد من؟ اليسوا هم وحليفهم حزب الله من يعطلون الانتخابات الرئاسية منذ عامين وبالتالي الحياة السياسية في البلاد وعمل المؤسسات؟” وحثّ حرب العونيين على حمل المرايا والتظاهر ضد أنفسهم وليس ضد اللبنانيين الذين يعطلون أعمالهم والحياة الطبيعية في بلدهم.botros