مصالحة في بلدة القصر الحدودية بين آل جعفر وعائلة الحج سليمان

    0

    وطنية – عقدت مصالحة في بلدة القصر الحدودية بين عشيرة آل جعفر وعائلة الحج سليمان، على ضوء الحادثة التي وقعت قبل خمسة أشهر وأودت بحياة الشاب هادي محمد جعفر.

    وكانت المساعي بذلت من قبل “حزب الله” وحركة “أمل” اخيرا لحقن الدماء وإنهائها.

    حضر المصالحة: مسؤولون من “حزب الله” وحركة “أمل” في البقاع، رئيس اتحاد بلديات الهرمل، وجهاء وفاعليات من العائلات والعشائر ومخاتير ورجال دين.

    وألقى المسؤول الثقافي في الحزب فيصل شكر كلمة تطرق فيها الى “تاريخ منطقة بعلبك الهرمل المقاوم منذ خلقت المقاومة علي يد السيد موسى الصدر من مدينتي الهرمل وبعلبك والانجازات الكبيرة التي قامت بها المقاومة ضد اسرائيل في الجنوب والتكفيريين في السلسلة الشرقية، وإن أبناء بعلبك الهرمل هم عنصر أساسي في هذه الإنجازات، محملا الدولة اللبنانية مسؤولية الإهمال والحرمان وحتى أسباب وذيول هذه الحادثة”.

    بدوره، شكر أبو علي الحج سليمان في كلمته آل جعفر على الترحيب والمصالحة، ومساعي “حزب الله” وحركة “أمل” والوجهاء، “لإتمام هذه المصالحة وتطويق ذيولها”، مؤكدا “اللحمة والأخوة التي تربط جميع العائلات والعشائر في البقاع الشمالي”.

    ثم كانت كلمة والد المغدور محمد جعفر الذي رحب بالحضور، وطالب ب “تحسين الظروف الاقتصادية في ظل العهد الجديد والحكومة الجديدة، لأن ذلك يسهم في رفع الحرمان والمظالم ويحد من البطالة التي يعانيها شباب هذه المنطقة، وهي من الأسباب التي تخفف من المشاكل التي تحصل وتحقن الدماء وتحصن الأمن والسلم الأهلي”، منوها بكل من “سعى وأتم هذه المصالحة”، شاكرا للدور الذي قام به “حزب الله وحركة أمل”.

    ومن ثم توجه الجميع الى قراءة الفاتحة على ضريح الفقيد هادي جعفر.

    =====ل.ط