Home خاص الموقع كلمة حق تقال افضل الله على عرمون بفضيلها وجوهرها

كلمة حق تقال افضل الله على عرمون بفضيلها وجوهرها

0

لأننا نعلم مسيرة الشيخ فضيل ولأننا على ثقة إنه رجل عصامي وصاحب مبدأ. ولأننا نراه الرجل المناسب في  المكان المناسب

ولأننا على تقة انه الرقم الصعب  داخل وخارج عرمون ونحن كا موقع ليبانون نيوز اون لاين بشخص رئيس التحرير الإعلامي خليل مرداس على إطلاع كامل بما يجري في بلدة عرمون . ونعلم حجم المؤامرة التي تبنوها  اصحاب النفوس الضعيفة والمتقلبين كما هو كبيرهم . ونعلم إن فضيل الجوهري لطالما إكتسب لقب الشيخ بأعماله ومحبته للناس ومساعدته وطيبة قلبه وتواضعه .

عذراً شيخ فضيل لقد خلفت ما وعدتك به ولكن سأتكلم القليل كي نضع خارطة الطريق في مكانها الصحيح ،

إتصلت أحد العائلات الغير ميسورة وطلبت من أحد العاملين في الموقع إنا إسمي  …… واريد  ان اتقدم  بالشكر من ريس فضيل على المساعدة الدائمة للعائلة من طبابة و مواد غذائية وتدفئة ، وقالت هذه الإمرأة إنني على ثقة وعلم إن هناك الكثير مثلي .

هنا طلبت الموظفة من المتصلة ان تمهلها بعض الوقت كي تعلمني عن أهمية الموضوع . بالطبع قمت بالإتصال سريعاً بالسيخ فضيل : فأجابني بصوت مرتفع ليك يا إستاذ خليل هيدا الموضوع إذا بيتسرب عبر الإعلام انت المسؤول وبتعتبر صداقتنا انتهت .

العبرة من هذه القصة إن ما نشر على موقع ليبانون ديبايت فاقد للمصدقية ونصعه بسياق الإعلام المأجور ونسمح لإدارة موقعنا أن نتبنى بيان الصديق ريان فضيل الجوهري جملةً وتفصيلاً

قال المتنبّي:”إذا اتتني مذمة من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل”…
نُشر اليوم على موقع ليبانون ديبايت بيان لشخص من بلدة عرمون اسمه سمير المهتار الملقب “بأبو شوارب” ، يتضمن هجومًا واضحًا وصريحًا على شخص رئيس بلدية عرمون الشيخ فضيل الجوهري ويحتوي على ادعاءات ومعلومات كاذبة و مغرضة… لم أكن بوارد الرد على شخصٍ لا مكان له من الإعراب في قريته عرمون و لطالما عُرف على أنه سمسار يستفز و يبتز الناس لتحقيق مكتسبات مادية كما أنه يبيع صوته في الإنتخابات النيابية لجهات سياسية معروفة و يقوم بعمل مخابراتي تجسسي لديها ، و لكن لا بدّ أن أوضح للرأي العام حقيقة هذه الإفتراءات و السبب الحقيقي الذي دفع فمه الوسخ للفظها،علمًا انها ليست المرة الأولى التي يقوم بها باستهداف شخصية لها قدرها و احترامها ما بين مجتمعنا، فسبق أن أطلق سهامه الغادرة تجاه العميد المتقاعد أنور يحيى….

أولًا ،رئيس بلدية عرمون الشيخ فضيل الجوهري صاحب شركة 3FR، بدأ مسيرته المهنية في مجال تعهدات الحفر منذ 40 سنة أي قبل 28 سنة من أن يصبح رئيس بلدية و معظم مشاريعه كانت في منطقة دوحة عرمون و أثبت طيلة هذه السنين عن مصداقية في العمل و إلتزام بالوقت المحدد لتنفيذ جميع المشاريع مما جعل له العديد من الأصدقاء في مجال تجارة الأبنية. فأصبح المتعهد المفضل لديهم و الصديق الصادق الشفاف صاحب الأخلاق الحسنة…و هنا يجدر بالذكر أنه كان و ما زال من الداعمين لأبناء بلدته الذين يعملون في مجال الحفر و لطالما تخلّى عن مشاريع كان صاحبها يصر أن يحفرها الشيخ فضيل إفساحًا بالمجال لأبناء ضيعته من أجل العمل… فلا يا سمير المهتار، رئيس بلديتك وتاج رأسك لم يستعمل يومًا أسلوب القوة و الفرض بل هو عنوان للعطاء و التسامح و تسهيل أمور المواطن في ظل الوضع المعيشي الصعب الذي نمر به و أعماله التي تردد على ألسنة العديد من الناس من مختلف القرى و البلدات هي خير دليل….فلو كان أسلوب الهيمنة الذي تدعيه هو من شيم رئيس بلديتك،،،، و هنا لا يجب أن أقول بلديتك لأن بلدتتنا بريئة و لا تعترف بأنذال من أمثالك،،، لما كان سمح لصاحب مشروع الافراز أن يعمل بمعداته للحفر داخل مشروعه بعد أن قام الأخير ببرز مستندات معداته الخاصة لرئيس البلدية طالبًا الإذن من أجل المباشرة في العمل ، فهنا لم يعجبك الأمر نظرًا لانعدام إنسانيتك و سيطرت الطمع على روحك و نفسك،فكنت تريد أن يأخذ الشيخ فضيل الجوهري المشروع و يعطيك نسبة مئوية من قيمة العقد…و لكن نظرًا لحسن أخلاق رئيس البلدية و تواضعه و نفسه الكريمة لم يرى أن من العدل أن يأخذ أي مشروع بالقوة خاصّتًا وأن صاحب المشروع لديه ألياته و معداته الخاصة من أجل التنفيذ….أما بالحديث عن أخلاقياتك و شيمك يا سمير ،ألم تقم بإقامة دعوة قضائية ضد السيد أكرم الجوهري متهمًا إياه بالقيام بمخالفات في المبنى الذي أقامه في منطقة رأس الزيتون؟! علمًا أن دعوتك باءت بالفشل و لكنك أردت إبتزاز شخصٍ كان قد قضى معظم حياته في بلاد الاغتراب و عاد مؤخرًا للعيش بين أهله و أقربائه و يُعرف عنه كم هو صاحب أخلاق حسنة و إنسان يسعى للعيش بكرامة و تأمين لقمة العيش الحلال لعائلته…

ثانيًا، هنالك ما لا يقل عن 100 عائلة أو ما يعادل 400 شخص مصدر عيشهم الوحيد هو إمتلاكهم لبعض الشاحنات التي تستعمل في سياق نقل الردميات الناتجة عن الحفريات… فلطالما طالب هؤلاء البلدية بتأمين مكب لهم من أجل مواصلة عملهم و من واجب البلدية أن تستجيب لهم كما هو الحال في سائر مناطق الشحار التي خصصت بلدياتهم مكان من أجل رمي الأتربة….فهكذا كان الحال في بلدية عرمون التي أمنت مكان مؤقت لهذه الأعمال يراعي الشروط المستلزمة ….فأنصحك بأن تغلق فمك يا سمير الثرثار و لا تنشر الأكاذيب و الإشاعات بوجود مكبات عشوائية، فالأرض التي تراها البلدية مناسبة تقوم بأخذ الإذن من صاحبها قبل القيام بأي خطوة…و الحديث عن إغلاق مجرى النهر فهذا كلام باطل كصاحبه نظرًا لإعتراف الشيخ توفيق الحلبي و موافقته، بعد الزيارة التي قام بها عضو البلدية السيد بيان الجوهري، على أن تقوم حفارة بإزالة الصخور و الأتربة العالقة كل فترة زمنية طويلة نظرًا لعدم تراكمها بسرعة و لا يأخذ العمل أكثر من يوم واحد…

ثالثًا ، الصرف الصحي الذي يصب في نهر البستان هو ضمن مشروع كان قد بدأ به مجلس الإنماء و الإعمار و توقف لأسباب مجهولة على الرغم من عدة مراسلات و إجتماعات قامت بها بلدية عرمون و كانت دائمًا تتلقى وعود غير جدية مع العلم أنها مشكلة قديمة منذ أن كان المرحوم جادالله الجوهري في سدة الرئاسة و لكن البلدية الحالية تسعى بكل ما لديها من إمكانات من أجل تكملة المشروع و إتمامه…
أما مناشدتك للزعيم وليد جنبلاط فهي باطلة و من دون جدوى لأن الرجال و الشرفاء يعرفون بعضهم و يحترمون تاريخهم و حاضرهم و مستقبلهم و لا يكترثون لأنين و صياح الكلاب أمثالك مع العلم أنني لا أحبذ أن أشبهك لهذه الفصيلة التي تعرف بالوفاء لصاحبها فأعتقد أنك أقرب للقطط الغادرة…

أخيرًا ، حينما شبه وليد بيك جنبلاط عرمون على أنها إمبراطورية فكان يستعمل تشبيه مجازي و لكن بخلفيات إيجابية، فهو يعلم أن الشيخ فضيل رجل كريم و معطاء… رجل أراح الزعامتان الدرزيتان من خلال خدمة أهالي عرمون على شتى الصعد….رجل شرع أبواب البلدية لكل محب و محتاج و لم ينهر سائلًا و لم يسجر محتاجًا و هو صمام أمان للتماسك الداخلي و جمع الشمل كما جاء على لسان الاستاذ وسيم يحيى في حفل تكريم الاستاذ شفيق يحيى عام 2013….
فاسمع جيدا يا سمير “أبو شوارب”،الشنب هو رمز الرجولة،أما أنت بعيد كل البعد عن هذه الصفة فشنبك عوضًا أن يكون مفتولًا فهو متجه نزولًا ليضرب بالأرض و يستعمل كممسحة للأوساخ التي تعود و تبتلعها….
هذه المرة سأكتفي بالرد الخطي ،أما في المرة المقبلة فحذاري من مناصري و محبي الشيخ فضيل،هذا البركان الذي قد ينفجر في وجهك لحظة أن تتجرأ و تتطاول و تنشر أي إشاعات و أكاذيب بحق رئيس بلديتنا…

ريان الجوهري