Home منوعات بعد مرور عامين على بدء تطبيق قانون السير، إنخفاض في عدد الصدامات...

بعد مرور عامين على بدء تطبيق قانون السير، إنخفاض في عدد الصدامات المرورية والقتلى والجرحى

126
0
Sawaya Constriction Building the future

صـدر عـن المديرية العامـة لقـوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامـة
مــا يلـي:
لمناسبة مرور عامين على تطبيق قانون السير الجديد، نفذت مفارز السير في قوى الامن الداخلي يوماً توعوياً ضمن حملة #وعد_عليّي, شمل مختلف الاراضي اللبنانية، لحث المواطنين على الاستمرار بالتقيد بأحكامه وإلتزامه، بغية تخفيض الاصطدامات المرورية والضحايا الناتجة منها.
في هذا الإطار، لاحظت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي تراجعاً لافتاً في عدد القتلى والجرحى المتأتي عن الانخفاض الكبير لتلك الاصطدامات، الأمر الذي أدى إلى إنقاذ حياة المئات من المواطنين، وتالياً، هذا وفر على لبنان أحزاناً كثيرة في خلال هذه السنتين، عدا عن الخسائر المادية التي من شأنها زيادة الأعباء الاقتصادية.
لقد حققت قوى الامن الداخلي نتائج ملحوظة في انقاذ الارواح، على الرغم من الامكانات المحدودة، واستنفاد قدرات عناصر السير وطاقاتهم، واستهلاكهم في معظم أوقات النهار، في محاولة شبه مستحيلة، لتخفيف زحمة المرور الخانقة، في ظل غياب نقل عام متطور، يثق به المواطن، بدلاً من الإنصراف الى تطبيق القانون، وضبط المخالفات بصورة مستمرة.


نحن ندرك أننا في بداية الطريق، ومسيرة السلامة المرورية شاقة وطويلة، لذلك يجب استثمار هذه النتائج التي تحققت والبناء عليها، من خلال بلورة خطة استراتيجية مرورية شاملة، ترتكز في تضافر جميع المؤسسات والهيئات المعنية بالسلامة المرورية، بغية تحويلها الى مشروع مستدام مبني على أسس وقواعد علمية، ومعايير إدارة السلامة المرورية.
تذكر هذه المديرية العامة بأهمية القاعدة التي تقول: كلما زاد إقتناعنا بإلتزام قانون السير، إنخفضت أعداد القتلى والجرحى والمآسي.
وفي ما يلي إحصائيات مقارنة نتيجة الاصطدامات المرورية قبل بدء تطبيق قانون السير الجديد من 22/4/2013 لغاية 22/04/2015 وبعد تطبيقه من 22/04/2015 ولغاية 22/04/2017.

Marriott

LEAVE A REPLY