Home أخبار محلية قرار ترامب المؤجل  

قرار ترامب المؤجل  

40
0
Sawaya Constriction Building the future

وصف ترامب قراره بنقل السفارة الاميركية الى القدس بأنه متأخر ومؤجل. وبمراجعة سريعة نرى أن القرار اتخذ في الكونغرس منذ 1995، لكن الرؤساء الاميركيين أبقوا على تأجيله كل ستة أشهر الى أن اقره ترامب البارحة.

Marriott

لطالما راهن العدو اليهودي وحلفاؤه الغربيون على الوقت لتحضير الأجواء المحلية والعربية لهكذا قرارات. فوعد بلفور صدر في 1917 واعلان الكيان اليهودي تم بعد 31 عاماً في 1948، ريثما تمكن الانتداب من تفتيت المنطقة وانشاء الكيانات والهاء الشعب بالمشاكل الداخلية والمحلية في كل كيان، على قاعدة أن المسألة الفلسطينية هي مشكلة الفلسطينيين مع اليهود. يومها جاء سعادة ليوقظ الشعب الى ضرورة وحدته وتخطي الكيانية فقتلوه: “ولعلكم ستسمعون من سيقول لكم إنّ في إنقاذ فلسطين حيفاً على لبنان واللبنانيين، وأمراً لا دخل للبنانيين فيه. إنّ إنقاذ فلسطين هو أمر لبناني في الصميم، كما هو أمر شامي في الصميم، كما هو أمر فلسطيني في الصميم. إنّ الخطر اليهودي على فلسطين هو خطر على سورية كلها، هو خطر على جميع هذه الكيانات”.

واليوم يأتي القرار بتنفيذ نقل السفارة الى القدس بعد 22 عاماً على اتخاذه، وبعد تدجين منظمة التحرير، وسحب حماس الى معسكر مذهبي مهادن، وتدمير جيوش العراق والشام والهائها مع حزب الله بالحروب الداخلية والمذهبية ومواجهة الارهاب، وسحب الاهتمام العربي من احتلال فلسطين الى الصراع العربي-الايراني والسني-الشيعي، بحيث تصبح ايران عدواً مشتركاً للعرب واسرائيل…

اليوم يعتقد ترامب أن الظرف مؤاتٍ لهكذا قرار… لكن ارادة الصراع جذوة لن تنطفئ مهما عبثوا وفتتوا وتآمروا. رحم الله كمال خير بك… الذي قال يوم أرادوا تمرير صفقة مشابهة في السبعينات:

يا شعر مهلك ! هل تحتال ثانية
على خيالي، كأني جاهل وغبي؟

.. أما سمعت بأن الصفقة انعقدت
وأن أرضي رهن العرض والطلب؟

أما سمعت: لصوص الشعب قد سرقوا
حتى التراب وما في الترب من عشب؟

أما سمعت بأن البائعين أتوا
ليقبضوا ثمن الاجراس والقبب؟؟

يا قدس عفوك.. صك البيع مهزلة
بلا رصيد سوى التهريج والكذب

يا قدس عشاقك الاحرار ما سجدوا
الا لاسمك رغم الدمع واللهب

باعوا دماءهم كي يشتروا وطنا
ولم يساوم لهم جرح ولم يخب

هم مالك الارض لا السادات مالكها
ولا سواه من الازلام واللعب

فليذهبوا.. صفقة الاذلال باطلة
وليرقصوا كيفما شاؤوا من الطرب

حسابنا مقبل: والليل مملكة
للخائفين على التيجان والرتب

يأتي الصباح.. وندري كيف نقطعها
يد الموقع باسم الشعب والعرب

Marriott

LEAVE A REPLY