Home رياضة شباب المنتخب الألماني لكرة القدم..جيل ذهبي جديد

شباب المنتخب الألماني لكرة القدم..جيل ذهبي جديد

0

This slideshow requires JavaScript.

في الوقت الذي تواصل فيه بعض المنتخبات العالمية تقهقرها في ميدان كرة القدم، يواصل المنتخب الألماني تعزيز تفوقه على الساحة الدولية، بالاعتماد على فلسفة كروية تجمع بين الاحترافية العالية والاستثمار الكبير في الشباب الموهوب.

ليس من السهل على دومينيكو تيديسكو، إعطاء إجابة واضحة عن تشكيلة المانشافت في المونديال. فمدرب فريق شالكه الألماني يحاول أن يضع نفسه بسرعة في محل مدرب المنتخب الألماني يوآخيم لوف. ويقول تيديسكو (32 عاماً) في حديثه مع DW “الأمر سهل، لكنه نوعا ما صعب، لأنه يجب على لوف استبعاد بعض اللاعبين”. ولا يبدو الحصول على جواب سهل وواضح من شفاه هذا المدرب الشاب، عما إذا كانت مهمة مدرب المنتخب الألماني لوف سهلة في اختيار التشكيلة النهائية، التي ستمثل ألمانيا في نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها في روسيا الصيف القادم.

ومن المؤكد أن نوعية لاعبي المنتخب الوطني الألماني جيدة جداً، مما دفع اتحاد كرة القدم الألماني لوضع هدف، يكمن في الدفاع عن لقب كأس العالم القادمة، رغم إعلان لاعبين بمستوى كبير اعتزالهم منذ مدة طويلة على غرار القائد السابق، فيليب لام، ومتوسط الميدان، باستيان شفاينشتايغر، والمدافع بير ميرتساكر. بيد أن خلفاء هؤلاء اللاعبين من الشباب خاضوا مواقفهم الصعبة حتى الآن بشكل جيد.

ريشكه: “عمل الشباب على مستوى عال للغاية”

ويظهر أن مراكز الشباب الألمانية منبع لا يجف عن إنجاب مواهب كروية عالية المستوى، تلعب في أندية الدوري الألماني. “في هذه المراكز يتم العمل على أعلى مستوى وهناك بالفعل مدربون يقومون بعمل رائع في دوريات اللاعبين الشباب” يقول ميشائيل ريشكه في حديثه مع DW.

ومنذ سنوات يعمل الكشافة والمدير الرياضي لنادي شتوتغارت ريشكه، الذي بدأ عمله أولا في فريق بايرن ليفركوزن ثم فريق بايرن ميونخ، في البحث عن مواهب شابة تتمتع بقدرات كروية عالية تمنحها إمكانية اللعب في دوري الدرجة الأولى الألماني “البوندسليغا”.

ويرى الخبير في الكشف عن المواهب الكروية الشابة أن كرة القدم الألمانية لن تعاني من مأزق في السنوات القادمة فيما يخص اللاعبين الشباب أصحاب المواهب الكروية العالية “يجب أن نرى أن تتويج المنتخب الألماني ببطولة أوروبا تحت 21 تم رغم غياب لاعبين أقوياء جدا في الفريق” يقول صاحب الـ60 عاماً.

شباب يملك خبرة في البوندسليغا

وكان من الممكن أن يشكل لاعبون على غرار، تيمو فيرنر، ويسوا كيميش دعما إضافيا لمنتخب ألمانيا تحت 21 في بطولة أوروبا ببولندا، لكنهم ينتمون إلى المنتخب الألماني الأول، الذي فاز بكأس القارات الأخيرة. وتُذكر هذه المواهب الشابة بلاعبين محترفين من الطراز الرفيع جدا مثل مسعود أوزيل  ومانويل نوير وماتس هوملس وجيروم بواتينغ وكذلك سامي خضيرة، حيث لم تكتفِ هذه المواهب بالفوز بكأس الأمم الأوروبية لأقل من 21 عاما في سنة 2009 مع المدرب هورست روبيش، بل توجت مسيرتها الرياضية باللقب الأغلى عالميا، كأس العالم في البرازيل سنة 2014.

وفي نفس السياق، يشير ريشكه إلى أن بعض المواهب الشابة، التي سافرت الصيف الماضي مع المدرب الحالي للمنتخب الألماني تحت 21 سنة، شتيفان كونتس، للمشاركة في كأس الأمم الأوروبية، التي أقيمت ببولندا، هي تقريبا كلها مواهب جيدة تلعب في البوندسليغا. يقول ريشكه، الذي أحال مرة ثانية على تصريح سابق قال فيه مدرب المنتخب الألماني لوف (57 عاما)، إنه يحتاج الشباب بعد أن لاحظ غياب لاعبين تحت سن 21 يلعبون في دوري الدرجة الأولى الألماني.

قاعدة وبنية تحتية قوية

وتحولت هذه الصورة 180 درجة، كما قد يبدو الأمر استثناء في حال لم يستطع لاعب من هذا المنتخب الشاب أن يلعب في دوري الدرجة الأولى الألماني، إذ تطورت كرة القدم الألمانية في السنوات الأخيرة بشكل يخطف الأنفاس، بالإضافة إلى العمل الكبير الذي قام به مدرب المنتخب الأول يوآخيم لوف.

وفي هذا الصدد، يقول ريشكه إن البنية التحتية والقاعدة الضرورية من أجل نجاح عمل الشباب وتعزيز المواهب متاحة الآن في كل مكان في ألمانيا، وأردف قائلا “ننتمي إلى قائمة أفضل خمس منتخبات تبرز اللاعبين المتميزين مرارا وتكرار، والتي ستبقى كذلك في المستقبل”.

شبه مشاكل!

وعلى الرغم من الوضع الرياضي الجيد جدا لكرة القدم الألمانية، يأمل ريشكه إدخال تغيير صغير على إدارة التدريب، لتعزيز المزيد من  المهارات التقنية والمراوغة لدى كل لاعب “ربما يمكن للمرء أن يفكر في توسيع  التشجيع الفردي (للمواهب الشابة) أكثر من ذلك بقليل” يقول نفس المتحدث، الذي لا يريد الآن، هز الإطار الرياضي الذي تم بناؤه على مر السنين.

من جهة أخرى، يبدي المدير الرياضي لنادي شتوتغارت القليل من القلق، عما إذا كان المنتخب الألماني سوف ينجح في الدفاع عن لقبه العالمي، حيث يفضل عدم التنبؤ بالأمر ويقول “جودة الفريق موجودة، لكن في كرة القدم هناك الكثير من الأشياء، التي لا يمكن للمرء التنبؤ بها”.

شتروشاين يورغ/ رضوان مهدوي