فايسبوك” متهم بالانحياز

    0
    76689Image1أعلن المؤسس والرئيس التنفيذي لفايسبوك، مارك زوكربيرغ إن الشركة تجري تحقيقا شاملاً في مزاعم عن وجود انحياز سياسي في اختيار الموضوعات الأكثر رواجاً التي تعرض لمشتركي شبكة التواصل الاجتماعي.
    وبحسب “سكاي نيوز” فان الشركة تعرضت لانتقادات بعدما أبلغ موظف سابق فيها، موقع “غيزمودو” لأخبار التكنولوجيا، أن موظفين يحجبون في أحيان كثيرة قصصاً إخبارية تهم بعض القراء المحافظين من قائمة الموضوعات الأكثر رواجا، مقابل عرض قصص أخرى مصطنعة تلقى رواجا أكبر.
    وقد تسببت هذه المزاعم في انتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي لفايسبوك، ودفعت مجلس الشيوخ الأميركي لطلب تحقيق في ممارسات الموقع.
    وفي السياق قال زوكربيرغ في بيان بصفحته على فايسبوك في وقت متأخر يوم اول من امس إن الشركة “لم تجد دليلا يثبت صحة التقرير” لكنه أوضح أنها ستواصل التحقيق.
    وأضاف زوكربيرغ “إذا وجدنا أي شيء ضد مبادئنا، فإني ألتزم بأننا سنتخذ خطوات إضافية لمواجهته.”