أخبار محلية

في اول له تعليق على اغتيال سليمان … هذا ما جاء في بيان لنصر الله

أصدر الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)‏
صدق الله العلي العظيم

بمناسة استشهاد الأخ الحبيب والقائد العزيز الحاج أبو مهدي المهندس وثلّة من إخوانه الكرام من ‏مجاهدي الحشد الشعبي في العراق، نتقدم من مولانا صاحب الزمان عليه السَّلام وسماحة الإمام ‏القائد السّيد الخامنئي دام ظله والمرجعية الدينية في النجف الاشرف دام ظلها الوارف ومن القيادات ‏العراقية الكريمة والشعب العراقي المظلوم والصابر والمجاهد وخصوصاً من قادة ومسؤولي ‏ومجاهدي الحشد الشعبي المقدّس وفصائل المقاومة العراقية المجاهدة ومن عائلة الشهيد الحاج ابو ‏مهدي المهندس وعوائل الشهداء معه بأسمى آيات التبريك لنيلهم الوسام الإلهي الرّفيع واسمى آيات ‏العزاء والمواسات لفقد أغلى الأحبة.‏

كما أبارك لهم وأعزّيهم بشهادة القائد الحاج قاسم سليماني الذي بذل آخر سِنيّ عمره الشريف في ‏نصرة العراق وشعبه وفي تحريره من الاحتلال والإرهاب حتى سُفكت دماؤه الزّكية على أرض ‏العراق المقدسة.‏

سيُثبت الشعب العراقي العزيز وفصائله المقاومة وفاءهم الكبير والصّادق لهؤلاء القادة الشهداء ‏وكل الشهداء ولأهدافهم النبيلة، ولن يسمحوا لهذه الدماء الحسينية الطاهرة التي سُفكت ظلماً وجوراً ‏ان تذهب هدراً وإنما ستشكل هذه الدماء الزّكية للحاج قاسم وأبو مهدي والشهداء معهم وكل ذكريات ‏الجهاد والتضحيات مع هذين القائدين العظيمين، ستشكّل حافزاً قوياً لهم من أجل مواصلة المسير، ‏وحمل الراية وتحقيق الأهداف والآمال في عراق حرّ، عزيز، مستقل، قوي، مزدهر وخال من ‏الاحتلال والإرهاب.‏

للقائد العزيز الحاج ابو مهدي المهندس وكل الشهداء معه الرّحمة والبركة والرّفعة وعلوّ الدرجات.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى