الشرق الاوسط

مقتل قاسم سليماني: إيران تهاجم قاعدتين توجد بهما قوات أمريكية في العراق

قالت وزارة الدفاع الأمريكية إن قاعدتين، على الأقل، توجد بهما قوات أمريكية في العراق تعرضتا لهجوم بصواريخ باليستية.

وأضافت أن القاعدتين اللتين تعرضتا للهجوم هما قاعدة عين الأسد وقاعدة أخرى في أربيل.

وأفاد بيان صادر عن مساعد وزير الدفاع الأمريكي للشؤون العامة، جوناثان هوفمان، بأن إيران أطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية في إطار الهجوم.

تغطية مباشرة لأحدث التطورات عقب الهجوم الإيراني
وقال البيان: “من الواضح أن هذه الصواريخ أطلقت من إيران واستهدفت قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان عسكريين وأمريكيين من قوات التحالف في عين الأسد واربيل”.

ولم يتبين حتى الآن ما إذا كان الهجوم أسفر عن إصابات.

وقالت وكالة فارس إن الهجوم الصاروخي يأتي في إطار الرد على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) نقلا عن الحرس الثوري الإيراني “نحذر كل الحلفاء الأمريكيين، الذين يمنحون قواعدهم لجيشها الإرهابي، من أن أي نقطة انطلاق لأعمال عدائية ضد إيران سيتم استهدافها”.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتابع التطورات في العراق.

وكان ترامب قد هدد من قبل بقصف إيران على نطاق واسع، إذا نفذت طهران تهديداتها بمهاجمة القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة.

لماذا توجد قوات أجنبية في العراق؟
توجد قوات أمريكية قوامها خمسة آلاف جندي في العراق، وهي جزء من قوات مشتركة تم تأسيسها عام 2014 للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية بعد استيلائه على مناطق واسعة من العراق.

وتمثل القوات نحو 10 دول رئيسية وعشرات من الدول الأخرى التي تقدم معونات غير قتالية. والتركيز الرئيسي للقوات هو تدريب وتجهيز القوات العراقية.

ويوم الأحد أصدر البرلمان العراقي قرارا غير ملزم يدعو لانسحاب القوات الأجنبية عقب مقتل سليماني. وإثر ذلك هدد ترامب بفرض عقوبات على العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى