أخبار محلية

المطارنة الموارنة: للحدّ من إذلال اللبنانيين أمام المصارف

أكد المطارنة الموارنة وجوب تسهيل مهمة الرئيس المُكلَّف، وحذّروا “من أيِّ محاولاتٍ للالتفاف على مطالب اللبنانيين واللبنانيات الذين عبّروا عنها صراحةً بنزولهم إلى الشوارع والساحات، والتي تختصر الإرادة اللبنانية بحكومةٍ من المستقلين الإختصاصيين المُتحلِّين بالنزاهة والخبرة، القادرين، بدعمٍ من المؤسسات الشرعية، على ترجمة تلك المطالب، وإخراج لبنان المُدمّى من الأزمات المصيرية التي تسبّبت بها سياسة المصالح الشخصية وربط لبنان بالتأثيرات الخارجية على حرية قراره”.

ودعا المطارنة بعد اجتماعهم الشهري في بكركي “إلى سياسةٍ مالية تكاملية من شأنها الحد من إذلال اللبنانيين أمام أبواب المصارف”. ودانوا “عمليات الإعتداء التي تتعرّض لها بعض المصارف، والتي لا تُشرِّف القائمين بها ولا تُعبِّر عن أصالة الشعب اللبناني”.

كذلك دانوا “الاعتداءات المُتكرِّرة على الجيش اللبناني والقوى الأمنية على يد إخوةٍ لهم في المواطنية”. وأكدوا ان”المؤسسات العسكرية والأمنية هي العمود الفقري في الحفاظ على لبنان المجتمع والدولة والوطن. وهي لا تُقابَل لدى أدائها واجباتها إلا بالشكر والتأييد، لا برشق الحجارة وما إليها”. ولفتوا “انتباه أصحاب المطالب المُحِقّة إلى وجوب الحفاظ على حضاريَّة انتفاضتهم، ففي ذلك دعم كبير لهذه المطالب وإحراج أكبر للسياسيين الذين سيستجيبون عاجلاً أم آجلاً لصوت الشعب، لأنه من صوت الله”.

وابدى المطارنة “قلقهم البالغ أمام بوادر تصاعد العنف في الشرق الأوسط، على أثر ما حدث أخيراً في العراق”. وناشدوا المجتمع الدولي والعواصم النافذة بذل أقصى الجهود للحؤول دون مزيدٍ من الاضطراب في منطقةٍ مضت عليها عقود ولم تعرِفِ الاستقرار”. وطالبوا “أهل السياسة في لبنان بالتزام تحصين البيت الداخلي، وعدم زجّ البلاد في صراعاتٍ إقليمية لا قِبَلَ لها بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى