أخبار محلية

بالوثيقة – بعد تسطير محضر بحقه… كتاب إلى فهمي لاستثناء رؤساء البلديات

بعدما تم تسطير محضر ضبط بحقه، يوضح رئيس بلدية بطلّون كمال ‏خيرالله أن الدولة لم تنظم قرار الإقفال العام، متسائلا، “كيف لرئيس البلدية ألا يكون مستثنى من القرار وهو المسؤول عن شرطة البلدية ‏وعن أي شيء في منطقته إثر هذه الجائحة والتي تتطلب منه التنقل ‏يومياً لمساعدة المواطنين؟”.‏

ويشرح، في حديث لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أنه تم تسطير ‏المحضر على الرغم من أخذ إذن للتنقل، لكنه وفق المحضر، تجاوز الوقت المحدد، مضيفاً، “والمضحك المبكي، أنه بعد قراءة المحضر، تبيّن أنه يسمح ‏لي التنقل لغاية الساعة 12:00 فجراً، ما يعني ان تسطير المحضر ‏كان خطأ.”.

ويرى رئيس البلدية أن “هناك جهلاً وقلة مسؤولية وقلة دراية غير ‏مقبولين”.‏ ويسأل، “كيف يمكن منع رئيس بلدية من التنقل أصلاً وهو الذي يعمل ‏ليلاً نهاراً لتأمين الدواء لمرضى كورونا وملجأ لحجر المصابين ويسهر على ‏صحة أهل منطقته؟”.

ويكشف عن أنه “بعدما اتصل القائمقام بمجلس الأعلى للدفاع، قالوا إنهم ‏إذا أرادوا استثناء رؤساء البلديات من القرار سيُجبرون على استثناء ‏المخاتير أيضاً مع العلم أن المخاتير عملهم مختلف عن عمل رؤساء ‏البلديات في ظل الجائحة”.‏

وإثر علم أعضاء البلدية بالأمر، قرروا ارسال كتاب مفتوح لوزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال ‏محمد فهمي لتعديل القرار، ويقول خيرالله، “إذا ما بدكن يانا نشتغل ‏خلينا نقعد ببيوتنا لأن نحن معرضين للإصابة كمان”.‏

 

المصدر: موقع القوات اللبنانية

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى