تحليل السياسات

الشرعيّة بين الماضي والحاضر* _دانيل عبد الخالق

*الشرعيّة بين الماضي والحاضر*
_دانيل عبد الخالق – 14 شباط 2019_
إنها ذكرى العز، ذكرى تحرير الشحار، والأهم فيها أنها الإنجاز الأكبر الذي عرفنا فيه قيمة الصفّ الموحَّد..
التاريخ -بمحطاته الناصعة ومحطاته المؤلمة- إن لم يكن درسا لعقولنا بعيدا عن المعنويات الشكلية فإنه يتحول ثقلا علينا.. وإن تذكّرنا المآسي التي سبقت التحرير فعلينا أيضا أن نتذكر النعمة بعدها، أي بعد المصالحة التاريخية التي أقدم عليها الزعيم وليد جنبلاط وغبطة البطريرك صفير، ولنتذكر أن ~الشرعية~ التي كانت مسؤولة يومها عمّا حصل هي نفسها الشرعيّة في يومنا هذا التي حرصت على *تعزيز دور شخصيّة دينية هي الأقرب دمويا لأبرز الشهداء، وهي الشرعيّة عينها التي حرصت على التوزير من تلك البيئة* ، وهل تظنّون أن التركيز على هذه البيئة من قبيل الصدفة؟ *أم انها استكمال للمصالحة عبر التناغم بين عقول استراتيجيّة باردة تعرف مصلحة المجتمع ولو كانت ظرفيّا على خصام* ؟
رحم الله الشهداء وأطال في أعماركم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى